منتديات دفى روحي

أهلاً وسهلاَ بك أخي الكريم ..
حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..
ياهلا بك بين اخوانك وأخواتك ..
ان شاء الله تسمتع معــانا ..
وتفيد وتستفيد معانـا .. (..منتديات دفى روحي.. )
بانتظار مشاركاتـك وابداعاتـك ..
ســعداء بتـواجـدك معانا .. وحيـاك الل

قصص رواها النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام .. قصص رواها النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام ..

اذهب الى الأسفل

قصص رواها النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام .. قصص رواها النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام ..

مُساهمة من طرف فؤاد سليماني في السبت فبراير 18, 2012 4:47 pm

قصص رواها النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام ..


القصة الأولى : المطيع والعاصي ..
عن ابي هريرة رضي الله عنه قال : قال الرسول صلى الله عليه وسلم :
(( كان رجلان في بي إسرائيل متواخيان ، وكان احدهما مذنبا والاخر مجتهدا في العبادة وكان لايزال المجتهد يرى الاخر على الذنب فيقول : اقصر ، فوجده على ذنب فقال له : اقصر ، فقال : خلني وربي ، ابعثت على رقيبا ؟‍ فقال : والله لايغفر الله لك ، أو : لايدخلك الله الجنة ، فقبض روحهما فاجتمعا عند رب العالمين فقال لهذا المجتهد : اكنت بي عالما ، او كنت على ما في يدي قادرا ؟ وقال للمذنب : اذهب فادخل الجنة برحمتي وقال للآخر : اذهبوا به الى النار ))
الحديث صحيح اخرجه احمد وابو داود وابن المبارك في الزهد ..

** مفردات الحديث :
متواخيان : أي متقابلين في القصد والسعي .
أقصر : من الاقصار وهو الكف ..

** المستفاد من الحديث :
• الحث على الامر بالمعروف والنهي عن المنكر .
• الانتهاء عن المنكر والاقلاع عنه بمجرد الزجر والنهي عنه وعدم الاصرار على الذنب عنادا ومكابرة .
• عدم تقنيط العباد المذنبين من رحمة الله وعفوه .
• عظم القول على الله بغير علم .
• سعة رحمة الله رب العالمين .
كل ماأنزل غيره جنة أو نارا صار مدعيا للألوهية .
• ذم من يجعل من نفسه حاكما على منازل الخلق من سعادة او شقاوة ..

********

بسم الله الرحمن الرحيم
القصة الثانية : النبي وقرية النمل
عن ابي هريرة رضي الله عن قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( قرصت نملة نبيا من الأنبياء فأمر بقرية النمل فأحرقت فأوحى الله تعالى إليه ، أن قرصتك نملة أحرقت أمة من الأمم تسبح ؟‍ ))
الحديث اخرجه البخاري ومسلم وابوداود واحمد والنسائي وابن حبان والبغوي ..

** المستفاد من الحديث :
*لايجوز قتل النمل كما لايجوز قتل بقية الحيوانات الاالصائل والمؤذي منها فيجوز قتله .
* الحيوان يسبح لله تعالى حقيقة .
* كان الحرق بالنار شريعة من قبلنا جائزة ، أما في شريعتنا لايجوز الحرق بالنار .
* يذم الرفيع القادر على فعله خلاف الاولى .
* الجناية لاتتعدى الى الأبرياء لقولة تعالى (( ولاتزر وازرة وزر اخرى )) سورة فاطر الاية 18
* العذاب اذا نزل قد يصيب الجاني والبرئ والعاصي والطائع قال تعالى (( واتقوا فتنة لاتصيبن الذين ظلموا
منكم خاصة )) سورة الأنفال الآية 25
• من كان ذاكرا لله مسبحا له لاينبغي التعرض لقتله اوضربه او إذائه احتراما لله عزوجل وذكره ..

القصة الثالثة : ماشطة فرعون
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( لما كانت الليلة التي أسري بي فيها وجدت رائحة طيبه فقلت : ماهذه الرائحة الطيبة ياجبريل ؟
قال : هذه رائحة ماشطة بنت فرعون وأولادها .
فقلت : ماشأنها ؟
قال : بينا هي تمشط بنت فرعون ، إذ سقط المشط من يدها فقالت بسم الله ، فقالت بنت فرعون : أبي ؟ فقالت : لا ، ولكن ربي وربك ، ورب ابيك ، الله .
قالت : وإن لك ربا غير أبي ؟ قالت : نعم ، قالت : فأعلمه بذلك ؟ قالت : نعم ، فأعلمته فدعا بها ، فقال : يافلانة ألك رب غيري ؟ قالت : نعم ربي وربك الله .
فأمر ببقرة من نحاس فأحميت ثم أخذ أولادها يلقون فيها واحدا واحدا .
فقالت : إن لي إليك حاجة ؟
قال : وماهي ؟
قالت : أحب أن يجمع عظامي وعظام ولدي في ثوب واحد فتدفن جميعا .
قال : وذلك لك علينا .
فلم يزل أولادها يلقون في البقرة حتى انتهى الى ابن لها رضيع فكأنها تقاعست من أجله ، فقال لها : ياأماه . اقتحمي ، فان عذاب في الدنيا أهون من عذاب في الآخرة ))
الحديث اخرجه احمد والطراني في الكبير .


• المستفاد من الحديث :
• الصبر والثبات في أوقات الفتن والابتلاء .
• الجزاء من جنس العمل .
• عظيم الأجر والثواب لمن صبر على دينه ولم يخض في الله تعالى لومة لائم ( انما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب ))
• يجوز للمسلم أن يطلب من الطغاة أمرا له فيه صلاح ، كما طلبت هذه المرأة من الطاغية دفن رمادها ورماد اولادها .
• ان الله يجعل لأوليائه مخارج عند ابتلائهم بالشدائد والكروب .
• اثبات كرامات الاولياء الصالحين والصالحات .
• من الكرامات مايكون بخوارق العادات .





القصة الرابعة : التوبة النصوح .
عن عبدالله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما قال :
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( انطلق ثلاثة نفر ممن كان قبلكم حتى آواهم المبيت الى غار فدخلوه فانحدرت صخرة من الجبل فسدت عليهم الغار فقالوا : انه لاينجيكم من هذه الصخرة الا ان تدعوا الله بصالح اعمالكم .
قال رجل منهم : اللهم كان لي ابوان ، شيخان كبيران وكنت لااغبق قبلهما اهلا ولا مالا فنأى بي طلب الشجر فلم أرح عليهم حتى ناما ، فحلبت لهما غبوقهما فوجدتهما نائمين فكرهت ان أوقظهما وأن أغبق قبلهما أهلا أو مالا فلبثت _ والقدح على يدي _ أنتظر استيقاظهما حتى برق الفجر والصبية يتضاغون عند قدمي ، فاستيقظا ، فشربا غبوقهما ، اللهم ان كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك ففرج عنا مانحن فيه من هذه الصخرة فانفرجت شيئا لايستطيعون الخروج منه ، قال الآخر : اللهم انه كانت لي ابنة عم ، كانت أحب إلي _ وفي رواية كنت أحبها كأشد مايحب الرجال النساء ، فأردتها على نفسها فامتنعت منى حتى ألمت بها سنة من السنين ، فجاءتني فأعطيتها عشرين ومئة دينار ، على أن تخلي بيني وبين نفسها ففعلت ، حتى إذا قدرت عليها _ وفي رواية : فلما قعدت بين رجليها _ قالت : اتق الله ، ولاتفض الخاتم الابحقة ، فانصرفت عنها وهي احب الناس الي ، وتركت الذهب الذي أعطيتها ، اللهم ان كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك ، فافرج عنا مانحن فيه ، فانفرجت الصخرة غير أنهم لايستطيعون الخروج منها ، وقال ثالث : اللهم استأجرت أجراء وأعطيتهم أجرهم غير رجل واحد ، ترك الذي له وذهب ، فثمرت أجره حتى كثرت منه الأموال ، فجاءني بعد حين فقال : ياعبدالله ؟ أد الي أجري فقلت : كل ماترى من أجرك من الابل والبقر والغنم والرقيق ! قال ياعبدالله لاتستهزى بي ! فقلت : لااستهزئ بك فأخذه كله ، فاستاقه فلم يترك منه شيئا ، اللهم ان كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج عنا مانحن فيه ، فانفرجت الصخرة فخرجوا يمشون ))
الحديث اخرجه البخاري ومسلم وأحمد .

• مفردات الحديث :
• الغار : النقب في الجبل .
• أغبق قبلهما : أي : ماكنت أقدم عليهما أحدا في شرب نصيبها عشاء من اللبن .
• نأى : بعد ، والمراد انه أبعد في طلب المرعى لغنمه .
• فلم أرح عليها : لم أرجع .
• يتضاغون : يصيحون .
• فأردتها : راودتها .
• سنة : الضيق والشدة .
• فلما قعدت بين رجليها : أي جلست مجلس الرجل للجماع .
• الا بحقة : أي بنكاح لا بزنا .


• المستفاد من الحديث :
• الدعاء عند الكرب والشدائد وذلك امتثالا لقولة تعالى (( وقال ربكم ادعوني استجب لكم ))غافر60
• التوسل بالعمل الصالح وهذا هو التوسل المشروع .
• أثر التقوى في نجاة العبد من كربة وبلائة (( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ))الطلاق2
• فضل بر الوالدين وفضل خدمتها وايثارهما عمن سواهما .
• فضل العفاف والانكفاف عن المحرمات .
• جواز الاجارة وهي عقد لازم على منفعة مدة معلومة بثمن معلوم ، ودليل مشروعيتها من الكتاب ، قولة تعالى (( فان ارضعن لكم فأتوهن أجورهن )) الطلاق6 ، ومن السنة قولة صلى الله عليه وسلم (( ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة : وذكر منهم .. ورجل استأجر أجيرا فاستوفى منه ولم يعطه أجره )) رواه البخاري .
• فضل حسن العهد .
• فضل أداء الأمانة والسماحة في المعاملة .
• إثبات كرامات الأولياء وهو مذهب أهل السنة .
القصة الخامسة : رحمة الله الواسعة
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال :
(( كان فيمن كان قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفسا ، فسأل عن أعلم أهل الأرض ، فدل على راهب ،فأتاه فقال إنه قتل تسعة وتسعين نفسا ، فهل له من توبة ؟ فقال : لا ، فقتله فكمل به مئة ثم سأل عن أعلم أهل الأرض ، فدل على رجل عالم ، فقال إنه قتل مئة نفس فهل له من توبة ؟ فقال : نعم ومن يحول بينه وبين التوبة ؟ انطلق الى أرض كذا وكذا فإن بها أناسا يعبدون الله تعالى فأعبد الله معهم ولاترجع إلى أرضك فإنها أرض سوء .
فانطلق حتى إذا نصف الطريق أتاه الموت ، فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب فقالت ملائكة الرحمة : جاء تائبا مقبلا بقلبه الى الله تعالى ، وقالت ملائكة العذاب : إنه لم يعمل خيرا قط فأتاهم ملك في صورة آدمي فجعلوه بينهم _ أي حكما _ فقال : قيسوا مابين الأرضين فإلى أيتهما كان أدنى فهو له فقاسوا فوجدوه أدنى إلى الأرض التي أراد فقبضته ملائكة الرحمة ))
الحديث أخرجه البخاري ومسلم .

• مفردات الحديث :
• ومن يحول : من يمنع
• حتى إنا نصف : أي بلغ نصف الطريق .
• قيسوا : أي قدروا .
• أدنى : أقرب .

• المستفاد من الحديث :

• ينبغي لمن نزلت به نازلة هامة أن يقصد أكابر العلماء ليحلوا له مشكلته ويبينوا له المخرج منها .

• صحة توبة القاتل عمدا .

• فضل العالم على العابد .

• استحباب مفارقة التائب المواضع التي أصاب بها الذنوب .

• استحباب مفارقة الاصحاب المساعدين له على ذلك .

• السعي في سكنى بلاد الخير والصلاح مطلوبة لما في ذلك من التعاون على الخير والأمن على النفس من الوقوع في الزلل .

• من جهل شيئا وسئل عنه فليقل : الله أعلم فنصف العلم : لا أدري .

• لايجب على العالم الذي لم يتول منصب القضاء أن يقيم حكم الله في المجرمين فهذا العالم اعترف له هذا الرجل بقتل مائة نفس فلم يسجنه ولم يحقق في امره بل ارشده الى التوبة والهجرة .

• فضل بنى آدم حيث ارسل الله الملك الذي قضى بين الملائكة في صورة رجل من بني آدم .

• قدرة الملائكة على التشكل في صورة البشر ، كما فعل ذلك الملك الذى قضى بين ملائكة الرحمة وملائكة العذاب .

• الله عز وجل قد يجازي عبده حسب نيته وعزمه وان لم يعمل .

• الناس يختلفون في قبض أرواحهم فمن كان صالحا تولى قبض روحه ملائكة الرحمة ومن كان بخلاف ذلك تولاها ملائكة العذاب .

• الملائكة قد لايعلمون بعض أحوال العباد كما حصل هنا ، والا لما كان لخصامهم في شأن الرجل معنى .

• الملائكة الموكلون ببني آدم قد يختلف اجتهادهم في الحكم عليهم ، وقد يرفعون الأمر الى ربهم للقضاء بينهم فيما اختلفوا فيه .


القصة السادسة : الرجل المتسامح في معاملاته .
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
قال رسول الله _صلى الله عليه وسلم _ (( إن رجلا لم يعمل خيرا قط ، وكان يداين الناس ، فيقول لرسوله : خذ ماتيسر واترك ماعسر ، وتجاوز لعل الله ان يتجاوز عنا ، فلما هلك قال الله : هل عملت خيرا قط ؟ قال : لا ، إلا انه كان لي غلام ، وكنت أداين الناس ، فإذا بعثته يتقاضى قلت له : خذ ماتيسر واترك ماعسر وتجاوز ، لعل الله ان يتجاوز عنا ، قال الله : قد تجاوزت عنك ))
بهذا اللفظ اخرجه النسائي وبنحوه عند البخاري ومسلم والترميذي وابن شيية والحاكم ..


• مفردات الحديث :
• يداين الناس : يقرضهم الى أجل .
• يتقاضى : أي يأتي بالقرض مما أقرضته .
• واترك ماعسر وتجاوز : يحتمل انه كان يسامحه ويضع عنه او كان يحسن قضاءه.

المستفاد من الحديث :
• فضل المسامحة والتجاوز عن الناس وحسن المعاملة في البيع والشراء .
• سعة رحمة الله فالبعمل القليل ينال العبد الأجر العظيم فهذا الرجل غفر له وتجاوز الله عنه بهذا العمل على الرغم من قلته .
• ان الله عز وجل يعامل الناس حسب معاملاتهم مع العباد فمن كان شديدا قاسيا عليهم خشنا عامله الله كذلك ومن كان سهلا رحيما بهم سمحا في شؤونه كان الله معه كذلك
• جواز توكيل الغير في الاستيفاء .
• الحث على مخالطة الناس ، والتعامل معهم ، ان كان ذلك يحصل لهم منفعة ويدفع عنهم مضرة .

القصة السابعة : أصحاب الأخدود
عن صهيب الرومي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
(( كان ملك فمن كان قبلكم ، وكان له ساحر ، فلما كبر قال للملك : إني قد كبرت ، فابعث إلى غلاما أعلمه السحر ، فبعث إليه غلاما يعلمه ، وكان في طريقه إذا سلك راهب ، فقعد اليه وسمع كلامه فأعجبه ، وكان إذا أتى الساحر ، مر بالراهب وقعد اليه ، فاذا أتى الساحر ضربه ، فشكا ذلك الى الراهب ، فقال : اذا خشيت الساحر فقل : حبسني أهلي ، واذا خشيت أهلك فقل : حبسني الساحر ،فبينما هو كذلك ، إذا أتى على دابة عظيمة قد حبست الناس ، فقال : اليوم أعلم الساحر أفضل أم الراهب أفضل ؟ فأخذ حجرا فقال : اللهم ان كان أمر الراهب أحب اليك من أمر الساحر فاقتل هذه الدابة حتى يمضي الناس ، فرماها فقتلها ومضى الناس فأتي الراهب فأخبره ، فقال له الراهب : أي بني َ أنت اليوم أفضل مني ، قد بلغ أمرك ماأرى وإنك ستبتلى فإن ابتليت فلا تدل علي وكان الغلام يبرى الأكمه والأبرص ويداوي الناس من سائر الأدواء فسمع جليس للملك كان قد عمي فأتاه بهدايا كثيرة فقال : ما هاهنا لك أجمع إن أنت شفيتني فقال : إني لاأشفي أحدا ، إنما يشفي الله تعالى فإن آمنت بالله تعالى دعوت الله فشفاك فآمن بالله تعالى فشفاه الله تعالى فأتى الملك فجلس إليه كما كان يجلس فقال له الملك : من رد عليك بصرك ؟ قال : ربي قال : ولك رب غيري ؟َ قال : ربي وربك الله فأخذه فلم يزل يعذبه حتى دل على الغلام فجيىء بالغلام فقال له الملك : أي بني قد بلغ من سحرك ماتبرئ الأكمة والأبرص وتفعل وتفعل فقال : إني لاأشفي أحدا إنما يشفى الله تعالى ،فأخذه فلم يزل يعذبه حتى دل على الراهب ، فجيىء بالراهب فقيل له : ارجع عن دينك فأبى فدعا بالمنشار فوضع المنشار في مفرق رأسه فشقه حتى وقع شقاه ، ثم جيىء بجليس الملك فقل له : ارجع عن دينك فأبى فوضع المنشار في مفرق رأسه فشقه به حتى وقع شقاه ، ثم جيىء بالغلام فقيل له : ارجع عن دينك فأبى فدفعه الى نفر من اصحابه فقال : اذهبوا به الى جبل كذا وكذا فاصعدوا به الجبل فإذا بلغتم ذروته فإن رجع عن دينه والا فاطرحوه ، فذهبوا به فصعدوا به الجبل فقال : اللهم اكفنيهم بما شئت ، فرجف بهم الجبل فسقطوا وجاء يمشي إلى الملك فقال له الملك : مافعل بأصحابك ؟ فقال : كفانيهم الله تعالى ! فدفعة الى نفر من اصحابه فقال : اذهبوا به فأحملوه في قرقور فتوسطوا به البحر فإن رجع عن دينه والا فاقذفوه فذهبوا به فقال : اللهم اكفنيهم بماشئت فانكفات بهم السفينة فغرقوا وجاء يمشي إلى الملك فقال له الملك مافعل أصحابك ؟ قال : كفانيهم الله ، فقال للملك إنك لست بقاتلي حتى تفعل ماآمرك به قال : وماهو ؟ قال تجمع الناس في صعيد واحد وتصلبني على جذع ثم خذ سهما من كنانتي ، ثم ضع السهم في كبد القوس ، ثم قل باسم الله رب الغلام ، ثم ارمني فإنك إذا فعلت ذلك قتلتني فجمع الناس في صعيد واحد وصلبه على جذع ثم اخذ سهما من كنانت ثم وضع السهم في كبد القوس ثم قال : باسم الله رب الغلام ، ثم رماه فوقع السهم في صدغه فوضع يده في صدغه في موضع السهم فمات ، فقال الناس : آمنا برب الغلام ، آمنا برب الغلام ، آمنا برب الغلام ، فأتى الملك : فقيل له أريت ماكنت تحذر قد _ والله _ نزل بك حذرك ، قد آمن الناس فأمر بالأخدود في أفواه السكك ، فخدت ,وأضرم النيران وقال : من لم يرجع عن دينه فأحملوه فيها أوقيل له اقتحم ففعلوا حتى جاءت امرأة ومعها صبي لها فتقاعست أن تقع فيها فقال لها الغلام ياأمه اصبري فإنك على الحق ))
الحديث اخرجه مسلم واحمد والترمذي .


• مفردات الحديث .
• الأكمه : الذي ولد أعمى .
• الأبرص : من فيه داء البرص وهو داء جلدي يسري في بشرة الانسان .
• مفرق رأسه : منتصف رأسه .
• ذروته : أعلاه .
• رجف بهم الجبل : اضطرب وتحرك حركة شديدة .
• قرقور : السفينة الصغيرة .
• انكفأت : انقلبت .
• كنانتي : مكان وضع السهم .
• صعيد : وجه الأرض .
• كبد القوس : وسطها .
• الأخدود : شق مستطيل في الأرض .
• نزل بك حذرك : أي ماكنت تحذر منه .
• السكك : جمع سكة وهي الطريق .
• أضرم : اشتعل .
• أقحموه فيها : اطرحوه فيها كرها .
• فتقاعست : تأخرت .
• اللقن : الرجل الفهم الذكي .


• المستفاد من الحديث :
• الملوك قديما كانوا يستخدمون السحرة والمتكهنين في مصالحهم الشخصية .
• السحر حقيقة موجوده له أصول وقواعد .
• جواز الكذب في الحرب ونحوها وفي انقاذ النفس من الهلاك .
• الثبات على المعتقد والأمر السليم .
• إثبات كرامات الأولياء وهو معتقد أهل السنة .
• استجابة دعاء المؤمن الصالح .
• ابتلاء اهل الايمان وتسليط الأعداء عليهم بأنواع من الاذاءات .
• التضحية بالنفس في سبيل الله ليست من الانتحار في شيء .
• شدة عداء اهل الكفر لآهل الأيمان .
• حفظ الله لآوليائه وإذلاله لأعدائه .
• وجوب الصبر على الأذى في الله عز وجل .
• فضل الدعوة الى الله وأن الداعي يبذل أعز مايملك في سبيل نجاح
دعوته ..

avatar
فؤاد سليماني

عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 17/02/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصص رواها النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام .. قصص رواها النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام ..

مُساهمة من طرف صعب أنسآك في الأحد فبراير 19, 2012 1:43 pm

جزاك الله خير يا اخ فؤاد قصص رائعه وفيها فوائد كثيره
avatar
صعب أنسآك
نائب المدير
نائب المدير

عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 19/02/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصص رواها النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام .. قصص رواها النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام ..

مُساهمة من طرف دفى روحي في الأحد فبراير 19, 2012 9:05 pm

مشكوووور و جزآآآآك ألف خير
avatar
دفى روحي
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 63
تاريخ التسجيل : 11/02/2012
الموقع : قلوب المحبين

http://difa-roohy.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصص رواها النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام .. قصص رواها النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام ..

مُساهمة من طرف روح الغلا في الأحد فبراير 19, 2012 10:49 pm

t]]جزاك الله خير وجعل ماكتبت في ميزان حسناتك[/b]
avatar
روح الغلا
نائب المدير
نائب المدير

عدد المساهمات : 78
تاريخ التسجيل : 13/02/2012
الموقع : في قلب من احب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصص رواها النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام .. قصص رواها النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام ..

مُساهمة من طرف مجنون فيك وفي الزعيم في الثلاثاء فبراير 21, 2012 1:43 pm

مره حلوه
avatar
مجنون فيك وفي الزعيم
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 21/02/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصص رواها النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام .. قصص رواها النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام ..

مُساهمة من طرف فؤاد سليماني في الخميس فبراير 23, 2012 1:32 am

شكرا لمروركم على موضوعي
avatar
فؤاد سليماني

عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 17/02/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصص رواها النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام .. قصص رواها النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام ..

مُساهمة من طرف البحر غدار في الإثنين فبراير 27, 2012 12:31 am

مشكور اخوي وجزاك الله الف خير وجعله في موازين حسناتك

البحر غدار

عدد المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 25/02/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى